إيبارشية لوس أنجلوس القبطية الأرثوذكسية تصدر بيانًا بشأن سوء السلوك الجنسي

 

 

أصدرت إيبارشية لوس أنجلوس وجنوب كاليفورنيا وهاواي بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيانًا، الأسبوع الجاري بشأن سوء السلوك الجنسي، بعدما جردت الكنيسة كاهنًا الأسبوع الماضي، ثبت تورطه في اعتداءات جنسية على قاصرين، بعدما كشفت إحدى ضحاياه ما تعرضت له على يديه عندما كانت بعمر 11 عامًا. 
لمزيد من التفاصيل اضغط هنا
وقال بيان ايبارشية لوس أنجلوس الصادر باللغة الإنجليزية وترجمه توني مرقس أحد الخدام بالكنيسة القبطية ويعيش في الولايات المتحدة، إنه "في الأسابيع القليلة الماضية سلطت الأصوات الشجاعة في المجتمع القبطي الضوء على حالات اعتداء جنسي على أطفال من قِبَلِ أحد الكهنة المعزولين حاليًا. وبكاء مع الباكين نشعر بالحزن والأسى بسبب سوء سلوكه غير المبرر. وعلى الرغم من أن ايبارشيتنا كانت لديها دائمًا سياسة عدم التسامح مطلقًا فيما يتعلق بسوء السلوك الجنسي فإننا نعتقد أنه من المهم إعادة فحص سياستنا وممارساتنا الحالية للقيام بالمزيد في ضوء ما تم الكشف عنه مؤخرًا".
وتابع البيان: "يقوم فريق متنوع من الإكليروس والشعب (رجال ونساء) بمراجعة شاملة وتحديث لسياستنا ومبادئنا ومعاييرنا المتعلقة بسوء السلوك الجنسي، بما في ذلك استعراض سياسات الكنيسة الكاثوليكية الرومانية والكنائس الأرثوذكسية الأخرى لضمان الاعتماد على أفضل الممارسات الحالية. وستتاح السياسة المُحَدَّثة قريبًا للجمهور من خلال موقع الإيبارشية".
وأضاف البيان: "سيُطلب من جميع الإكليروس وموظفي الإيبارشية الخضوع للتدريب الإلزامي على السياسة والبروتوكولات المتعلقة، بما في ذلك التدريب على التقارير الإلزامية من الولاية. وسيُطلب من جميع خدام الإيبارشية الحاليين و المستقبليين الخضوع للتدريب الإلزامي على السياسة كجزء من برنامجنا القائم لتأهيل خدام الإيبارشية قبل السماح لهم بالخدمة".
وأوضح البيان أنه "تعمل لجنة متنوعة من الإكليروس والشعب (رجال ونساء، بمن فيهم المعالجون) على البروتوكولات المتعلقة بالتحقيق والإبلاغ، وكذلك تقديم المشورة. سنستمر في التحقيق في أي إدعاء بالاعتداء الجنسي بدقة وسنتخذ الإجراء المناسب بسرعة، بما في ذلك -على سبيل المثال لا الحصر- الامتثال للمتطلبات الإلزامية للولاية للإبلاغ وتوقيع العقوبات الكنسية والرعوية المناسبة".
وقال البيان: "هدفنا بنعمة الله هو اتخاذ إجراءات حقيقية وشفافة لضمان عدم وجود المزيد من الضحايا. أما أولئك الذين وقعوا ضحية بالفعل من قِبَلِ أفراد أساءوا استغلال موقعهم كمحل ثقة، نحن نصلي معكم عالمين أن الرب لن يتخلى عنكم كما قال النبي: "إِذَا اجْتَزْتَ فِي الْمِيَاهِ فَأَنَا مَعَكَ، وَفِي الأَنْهَارِ فَلاَ تَغْمُرُكَ. إِذَا مَشَيْتَ فِي النَّارِ فَلاَ تُلْذَعُ، وَاللَّهِيبُ لاَ يُحْرِقُكَ. لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ" (إش 43: 2-3)".
وأشار البيان الذي جاء بتوقيع المطران الأنبا سرابيون، والأسقف الأنبا سوريال، والأسقف الأنبا إبراهام، والأسقف الأنبا كيرلس إلى أنه "ونحن نبدأ صيام القديسة مريم العذراء -أيقونة الطهارة والنعمة- ندعو جميع الإكليروس وأبناء الإيبارشية إلى طلب شفاعتها وتكريس صومهم وصلواتهم من أجل شفاء المجروحين، والعدالة للناجين، والتوبة للمذنبين والسلام والوحدة لكنيستنا القبطية الأرثوذكسية الحبيبة".