"الإنجيلية" بمصر تعيد إصدار مجلة "النسور" اللاهوتية بعد توقف ١٥ عامًا

 

 

أعلنت الطائفة الإنجيلية في مصر عن عودة «مجلة النسور» اللاهوتيَّة في ثوبها الجديد إلى القراء، بعد توقف دام أكثر من 15 عامًا كأحد أبرز الإصدارات اللاهوتية في الوطن العربي، لتستأنف الدور الهام الذي تعهدت به منذ صدورها، واستكمال مسيرة الدراسات اللاهوتية، والتي تصدر عن الهيئة القبطية الإنجيلية بشكل غير دوري. 
وقال الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، ورئيس التحرير المجلة في افتتاحية عدد أكتوبر  2020 تحت عنوان "عودة  النسور لتحلق نحو المستقبل": "يسرُّني أن أكتب هذه الافتتاحية لإصدار مجلة النسور اللاهوتيَّة في ثوبها الجديد، ونحن نحتفل اليوم بإعادة إصدارها من جديد  لتساهم في بناء خُدَّام الكنيسة لاهوتيًّا وروحيًّا، دون انفصالٍ عن المجتمع الأوسع، الذي تعيش فيه الكنيسة اليوم". 
وذكرت الطائفة الإنجيلية بمصر أنه "تعرض مجلة النسور موادًا وأبحاثًا لاهوتيةً، وتقاريرَ ميدانيةً تشرح الواقع الكنسي بكل ظواهره، حيث تتبنى "النسور" منهجًا لاهوتيًّا محافظًا مستنيرًا، يسعى إلى أن يكون ذا تأثيرٍ عمليٍّ في خدمة الكنيسة من ناحية، وذا درايةٍ باللحظة الراهنة التي يعيشها المجتمع المصري".