مطران سمالوط يفتتح النصب التذكارى ومتحف وبانوراما شهداء لبيبا

 

 

يفتتح الأنبا بفنوتيوس مطران كرسي سمالوط في محافظة المنيا جنوب مصر، بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، السبت المقبل، متحف "شهداء الإيمان" عن شهداء الكنيسة القبطية الـ21 الذين أعلن عن استشهادهم على يد تنظيم داعش الإرهابي في 17 فبراير 2015.
وسيكون المتحف بالكنيسة التي تحمل اسمهم، كنيسة "شهداء الإيمان والوطن" بقرية العور بمركز سمالوط محافظة المنيا، ويضم "بانوراما توثيقية" عن رحلة الشهداء من الخطف إلى الذبح وحتى عودة الأجساد، بالوثائق والصور باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية.
الجزء الثاني من متحف بحسب بيان عن المطرانية يضم مقتنيات الشهداء والنعوش التى حملت أجسادهم من ليبيا، ورفات الشهداء، أما  الجزء الثالث هو "نصب تذكاري للشهداء" تم نحته في مدخل الكنيسة وهو تمثال كبير للسيد المسيح بارتفاع 4 أمتار، وأمامه منحوتة لـ 21 شهيدا، تجسد وضعهم أثناء استشهادهم.
يبدأ الاحتفال فى الثالثة مساءً بتوقيت القاهرة، بساحة الكنيسة، بموكب كنسى يتقدمه الأسقف والشمامسة وأسر الشهداء، ويشارك في الاحتفال قيادات تنفيذية ونواب وشخصيات عامة وإعلامية، ويلقى بعدها مطران الإيبارشية كلمة للصحفيين والإعلاميين بشأن المتحف والنصب التذكارى وتبدأ بعدها عشية عيد الشهداء بالكنيسة الكبرى.