كلمة ريتا المُنيّر- المدير التنفيذي لقنوات سات-٧

منذ أيام قليلة مضت احتفل العالم كله بقدوم عام جديد. كلنا على الأغلب تبادل التهاني والأمنيات الصادقة بأن يكون العام أفضل وأكثر سلامًا ونجاحًا. البدايات الجديدة تدفعنا للتفاؤل وهي فرصة يتخذها البعض دافعًا لتقييم النفس والتخطيط للتغيير على المستوى الشخصي أو حتى الحلم بتغيير يشمل العائلات والمجتمعات.

بالنسبة للبعض، وقد لا أكون مخطئة إن قلت بالنسبة للكثيرين في منطقتنا، واجهت هذه الأمنيات الحلوة تحديات محبطة منذ بداية العام. لا زلنا نشهد عنف يجتاح المنطقة وتلويحات بالحرب هنا وهناك، ولا زالت دول في المنطقة تعاني من عدم الاستقرار والخوف من الاضطرابات السياسية والاقتصادية. وحتى على الصعيد الدولي، تقلقنا أخبار عن تفشي أوبئة أو حديث عن حرب اقتصادية عالمية وما يتبعها من أزمات خانقة. لا زال حلم السلام وتحقيق المصالحة ضائعًا في متاهات السياسة والسياسيين، ولا زال شبابنا وأطفالنا لا يثقون بغد أفضل يعمل من أجله رجال ونساء اليوم.

مع هذا، سنظل نحلم، وسنظل ننتظر الحياة والحياة الأفضل. الحلم الصادق بغد أفضل ليس سذاجة من الحالمين، ولا هو هروب من تحديات الواقع المؤلمة بتمني المستحيل. إن الحلم رجاء في أن من أعطانا فرصة الحياة إلى اليوم قادر أن يستجيب لقلوب طاهرة محبة للعدل والسلام فيحقق لهم وبهم ما يتطلعون إليه. الحلم ثقة في أنه رغم الظروف يوجد إله يحبنا ويشفق علينا ويغفر كل ذنوبنا ليمنحنا الحياة. الحلم هو أنه وإن سقطنا نقوم مستندين على بعضنا بعضًا، ومستندين على الله ليرحمنا فهو وحده الممسك بالمستقبل والمصير، وهو يدعونا كخليقته وخلفائه على الأرض لنكون عاملين ومتفكرين في كل ما هو حق، كل ما هو جليل، كل ما هو عادل، كل ما هو طاهر، كل ما هو مسر وكل ما صيته حسن (من كلمات بولس الرسول في الإنجيل).

تحديات كثيرة ومؤلمة؟ نعم! كلنا نرى ذلك، لكن هناك إله البدايات الجديدة، إله الفرصة الثانية القادر أن يعطي في الموت مخرجًا وفرجًا بعد كل ضيق.

واليوم، ها هي بداية جديدة، إذ تطلق سات-٧ العربية هذا الموقع الذي أتمنى أن يكون مكانًا نلتقي فيه معكم ونغتني بأفكاركم  وتعليقاتكم حول برامجنا وخدامتنا، نقدم لكم المشورة ونصلي من أجل مشاكلكم. وهي فرصة لي لأشارككم من وقت لآخر بما يفعله الله معي ومعنا ونحن نعمل في محطات سات-٧ لنجعل حبه مرئيًا للجميع.

مرة أخرى، وبقلب ملؤه الثقة والرجاء، أتمنى لكم عامًا سعيدًا تعبرون فيه فوق الأزمات لتزدادوا رفعة وقوة. ومبروك لسات-٧ العربية موقعها الجديد.

ريتا المُنيّر

المدير التنفيذي لقنوات سات-٧