الكنائس في مصر تتضامن مع لبنان وتواسي شعبها بعد انفجار مرفأ بيروت

 

 

بعد الانفجار الهائل الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت مساء الثلاثاء، أعلنت كافة الكنائس المصرية تضامنها مع لبنان وشعبها في الكارثة التي حلت بهم بعد انفجار كمية كبيرة من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة بأحد المخازن في مرفأ بيروت بحسب الأخبار المتداولة عقب الانفجار.
وقال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في برقية تعزية ومواساة "بالأصالة عن نفسي وباسم الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية أتقدم بخالص التعزية والمواساة لأشقائنا في لبنان حكومةً وشعبًا، في ضحايا حادث الانفجار المؤسف الذي وقع اليوم بالعاصمة بيروت. نصلي إلى الله أن ينعم بالشفاء العاجل على المصابين ويمنح السلام والهدوء للنفوس التي روعها هذا الحادث الأليم وأن يحفظ لبنان الشقيق من كل سوء".
وأجرى البطريرك إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، اتصالا هاتفيا بالبطريرك الكاردينال بشارة الراعي بطريرك الموارنة الكاثوليك في لبنان للاطمئنان على البلاد وعلى أبنائها. وعبّر البطريرك إبراهيم إسحق عن أسفه على هذا الحادث المولم، والذي تسبب في كثير من الضحايا والجرحى، وأكد أّنه مُتّحد مع الراعي ومع جميع الشعب في الصلاة، من أجل أن يحل سلام الله في قلوب جميع المتضررين". كما اطمئن على الرعية القبطية بلبنان وراعيها الأب أنطونيوس مقّار.
وأعربت الطائفةُ الإنجيليةُ في مصرَ، برئاسة الدكتور القس أندريه زكي، عن صدمتِها وحزنِها البالغِ إزاءَ الانفجارِ الضخمِ الذي هزَّ العاصمةَ اللبنانيةَ بيروت، مخلفًا وراءه دمارًا كبيرًا  ومئاتِ الضحايا. وقال رئيسُ الإنجيلية: "نشاركُ الشعبَ اللبنانيَّ مشاعرَ الألمِ، ونتضامنُ معه في هذه الكارثةِ الإنسانيةِ، ونصلي إلى الله أن يمنحَ العزاءَ والصبرَ لأهالي الضحايا والشفاءَ العاجلَ للمصابين".
وقال مطران طنطا للروم الأرثوذكس في مصر المتروبوليت نيقولا أنطونيو: "بمشاعر ملئها التعاطف والأسى لما أصاب بيروت وسكانها من جراء الانفجار المروع الذي أدى إلى تدمير كبير لهذه المدينة وإصابة الآلاف وأودى بحياة المئات وفقدان الكثيرين. ندعو الله أن يغمر برحمته الذين فقدوا حياتهم ويعزي ذويهم وأحبائهم، وأن يتمم بالشفاء العاجل للمصابين، وأن يطمئن قلوب أهالي المفقودين، وأن يعوض للمتضررين عما فقدوه. وأن تعود بيروت على ما كانت عليه بجمالها".
وأوضح المطران نيقولا أن البطريرك يوحنا (العاشر) بطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس اتصل بالمطران إلياس (عودة) للإطمئنان عليه إثر الانفجار المدمر الذي تعرضت له العاصمة بيروت. وقد اطلع منه على الأضرار التي تعرضت لها العاصمة وأهلها والمطرانية وكنائس الأبرشية ومؤسساتها، ورفع معه الصلوات من أجل شفاء المرضى وراحة نفوس الذي استشهدوا وتعزية قلوب ذويهم. 
وأعرب الدكتور المطران منير حنا رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الإنجليكانية عن حزنه بسبب الكارثة التى انتابت بيروت بعد تفجير المرفأ. وقال في بيان: "نصلى من أجل أسر الضحايا حتى يمنحهم الله العزاء، كما  ندعو الله أن يمنح الشفاء لكل المصابين. ونتمنى أن يجتاز الشعب اللبناني هذه الظروف الصعبة كما اجتاز كل تحديات الماضى".